عرض النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jun 2018
    الإقامة
    Tripoli, Lebanon
    المشاركات
    0

    إفتراضي الشيخ محمد الطوخي ولقاء إذاعي حول فن الإنشاد الديني

    في البداية اعذروني على عدم نشر هذا اللقاء في الوقت الذي وعدت فيه بنشره، فقد زارني أخيراً الضيف الثقيل إياه "كوفيد 19" ولكن الأمور عادت إلى مجاريها أو تكاد، فالحمد لله على كل حال.
    وقد تم نشر هذا اللقاء الإذاعي مع الشيخ الطوخي على القناة المسماة "تغريدات الشيخ مصطفى إسماعيل" التي حذفته بعد فترة شأنه في ذلك شأن معظم ما ترفعه من مواد. واللقاء ذو أهمية من عدة نقاط ولا سيما نقطتين رئيسيتين: الأولى أن الشيخ ذكر بنوع من التفصيل طريقة تحفيظ البطانة التواشيح على ملحنيها المعروفين من أمثال زكريا أحمد وسيد موسى ومرسي الحريري وغيرهم، وفي هذا المجال ملاحظة مهمة ذكرها الشيخ هي أن التحفيظ كان يتم على عود الملحن لضبط طبقات أفراد البطانة، كما قال أنه تعلم هو نفسه مبادئ العود، وفي حسباني أن هذا لغرض معين هو استذكار التواشيح ومراجعتها على البطانة، لا لأداء فنون الغناء الدنيوي كما كان يفعل الشيخ محمد سلامة الذي سمعت أنه كان يستخدم العود في الجلسات لغناء الأدوار وما شابه. أما النقطة الثانية، فهي تشديد على خلفية أفراد البطانة وأنهم أصلا شيوخ ذوو أصوات غير قوية أو قيد التدريب أو لم يرغبوا الارتقاء في السلم الإنشادي لغرض في أنفسهم، لا أعضاء فرقة عاديون كما يظن من يحاولون إحياء هذا اللون مؤخرا، ومن هنا استخدام الشيخ عبارة "مشايخ البطانة". وعلى ذكر البطانة، يبدو أن الشيخ الطوخي شخصيا لم يرض استبدال أفراد البطانة المصاحبة له بآخرين من خارج الوسط، فقد سمعت في مولد سجله سنة 1987 صوت الشيخين شعبان وهبة وزكي الرافعي ضمن أعضاء البطانة، مع أن كليهما يكبر الشيخ بعقدين أو أكثر، وكلاهما مرجع في التواشيح والأنغام إلا أنهما بقيا "لزمجية" (أي أعضاء بطانة) دون أن يقررا الانفصال ببطانة مستقلة، والأمر نفسه حصل مع الشيخ الفحام الذي قدمته منذ مدة، والذي يبدو أنه اقتصر على العمل في البطانات. ومن هنا أظن أن من الأفضل أن أسحب عبارتي "بطانة الجلسات" في تسمية البطانة التي كانت تصاحب الشيوخ هاشم هيبة ومحمد عمران وغيرهما، فقد تبين أنها كانت مكونة من البقية الباقية من أعضاء مختلف البطانات القديمة الذين توحدوا لتشكيل بطانة واحدة صارت تشارك في جميع الموالد المحتوية على تواشيح دون أن تكون محسوبة على منشد دون آخر.
    والشيخ الطوخي في اعتقادي هو "الصييت" الوحيد بالمعنى القديم الذي وصلتنا له تسجيلات لطريقة معالجة منشدي منطقة الدلتا للتواشيح بل وأداء بعض الألحان القديمة التي لا ترقى إلى تسمية "توشيح" إلى جانب الشيخ أحمد صالح، إلا أن ما يميز الأول استقراره في القاهرة وأخذه التواشيح على أصحابها مع بطانة حقيقية على عكس الثاني الذي كان يذهب إلى القاهرة مرة أو مرتين في العام لأخذ التواشيح من الموالد التي كان يحييها المنشدون مثل إسماعيل سكر وعلي محمود وغيرهم ثم يعود إلى الدلتا ويؤديها مع فرقة "صييتة" تذكرني بالصورة النمطية التي أظهرها مسلسل أم كلثوم.
    وقد تمت إذاعة اللقاء على البرنامج العام وهو حديث يعود إلى ما بعد سنة 2005، إلا أن صوت الضوضاء المصاحبة يذكرني بما كانت عليه الإذاعة على الموجات القصيرة عندنا في تلك الحقبة فقد يكون من سجله من خارج مصر، ومع ذلك فقد حاولت تنقية الصوت قدر المستطاع وهو بلا شك غير مرضٍ، إلا أن قيمة ما ذكرت من معلومات جعلتني أنشره على عيوبه، مع الإشارة إلى أن ثلث اللقاء الأول ذو قيمة فنية شبه معدومة، فهو مجرد استعادة لذكريات الشيخ في الأردن ومع الشيوخ محمد رفعت ومحمد الفيومي وعبد السميع بيومي، كما تحدث الشيخ في نهاية اللقاء عن المدعو نصر الدين طوبار الذي لا أستطيع تحمل "جعيره" بأي حال من الأحوال، ولكني آثرت الإبقاء على اللقاء كما هو مع حذف المقاطع التي كان يذيعها المذيع لبعض المنشدين وللطوخي نفسه لأنها موجودة في كل مكان، وجميعها أغان دينية بالموسيقى لا تهمنا؛ مع الإشارة إلى أن الصدى المصاحب هو من أصل الملف للأسف.
    وإلى جانب اللقاء أضع لكم أسطوانة من أسطوانات صوت الإسلام المسجلة للشيخ سنة 1953 كما قال هو، استطعت استخراجها من أحد أشرطته الشخصية التي حولتها شبكة عباقرة التلاوة، وقد تولى الشيخ نفسه نقل الأسطوانة إلى الشريط وهو ما يبرر جودة النقل، ولكني حاولت أن أصلح التسجيل قدر المستطاع إلى أن تظهر نسخة منقولة من الأسطوانة مباشرة.
    الملفات المرفقة الملفات المرفقة

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Sep 2005
    الإقامة
    Vienna, Austria
    المشاركات
    18

    إفتراضي

    سلمت من كلّ مكروه يا رياض.
    التسجيل من الموجات المتوسّطة لا القصيرة لأنّ تشويشه ثابت ولا تموّج فيه، ومصدر الإزعاج الرئيسيّ فيه هو تشويش التيّار الكهربائيّ الذي يمكن إزالته لكنّي لم أجرّب ذلك سابقا.
    فيما يخصّ طوبار لاحظ ما قاله عن اعتراض محمود علي البنّا على اعتماده وتشفّع الطوخي نفسه له.
    كنت قد أنزلت توشيح سعد الورى من قناة العباقرة وسررت به وأدرجته ضمن برمجة رمضان، وله تواشيح أخرى من نفس المصدر منها يا من يرجّى في القيامة ؛ أمّا بطانته فهي تبدو لي بدورها متواضعة نسبيّا، وهذه كما لاحظنا مشكلة قديمة منذ أيّام أمين حسنين.
    أبو علاء

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jun 2018
    الإقامة
    Tripoli, Lebanon
    المشاركات
    0

    إفتراضي

    سلمك الله يا سيدنا ولا أراك مكروها في حبيب.
    معك حق بخصوص الموجات، فالتسجيل فعلا من الموجات المتوسطة التي لم تكن تصلنا عليها ترددات البرنامج العام ولا غيره من الإذاعات المصرية وما زالت، وقد فعلت ما بوسعي للتقليل من الضجة المصاحبة قدر الإمكان لأني لا أعرف سبيلا يذهبها بالكامل، فإن كان لديك ما يقضي عليها فأنا لك من الشاكرين. أما طوبار، فأنا لم أعر اهتماماً لكلام الطوخي عنه وعن رفض البنا لاعتماده (ولا أدري ما السلطة التي كانت لدى البنا حتى يقرّ أو يرفض من يشاء في الإذاعة)، ولكن ما أعلمه علم اليقين هو ما سمعته في حديث البنا نفسه في جلسة خاصة مطولة (غير جلسته على العود) عنه ومدحه اللامحدود له "وللونه" الخاص المزعوم في الأداء، بل قد علمت من تلك الجلسة أن طوبار هو زوج أخت البنا وأن الأخير لم يكن راضيا في البداية عن أدائه فاصطحبه إلى عبد الوهاب ليعلمه الموسيقى والمقامات. ومع كل ذلك فإني لا أعلم ما الذي يحبب جميع القراء في هذا الرجل، بمن فيهم الشيخ محمود محمد رمضان الذي هو من أحب القراء إلي والذي مدحه هو أيضا في حواره المسجل مع كريستينا نيلسون، والشيخ عمران الذي أنشد معه عددا من التواشيح إضافة إلى جلسة (أعلل قلبي بالغرام) الشهيرة في منزل الشيخ إبراهيم الشعشاعي والتي وُعِدت منها بنسخة أصلية من مكتبة مقيم الجلسة أنوي نشرها عند حصولي عليها.
    أما البطانة المصاحبة للطوخي في تسجيلات صوت الإسلام، فهي بطانة عادية لا بأس بها قد تكون بطانة الإذاعة التي كانت تصاحب من لا بطانة له في التسجيلات الإذاعية؛ وأما في التسجيلات الحية، فلا أظنها تصلح للتشبيه ببطانة الشيخ أمين حسنين (على الأقل في تسجيلاته في مصر) لأنها كانت مكونة كما يبدو من منشدين كبار في السن مثل شعبان وهبة وغيره لم يكن صوتهم يصلح للإنشاد في بطانة على الرغم من غزير علمهم في فن الإنشاد، على عكس بطانة الشيخ أمين التي قد تكون تابعة لبوليفون والواضح من أفرادها عدم حفظهم أصلا للوازم التوشيح ونقلاته أو إدراكهم لوقت الاستلام والتسليم من الشيخ.

قوانين المشاركة

  • You may not post new threads
  • You may not post replies
  • You may not post attachments
  • You may not edit your posts
  •