عرض النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jun 2018
    الإقامة
    Tripoli, Lebanon
    المشاركات
    0

    إفتراضي الشيخ محمد الفيومي في "طلع البدر علينا"

    أكثر ما أعجبني في شهر ربيع الأول من هذا العام تحديدا المنافسة الشديدة بين القنوات والمواقع القرآنية في الإفراج عن ابتهالات وتواشيح تصافح آذان المستمع لأول مرة بعد أن غيبتها مكتبات الهواة عقوداً طويلة، ولعل لهثي وراء تلك البدائع عائد إلى تعطيرة الحجاز للشيخ علي محمود التي نشرتها إحدى هذه القنوات منذ عدة سنوات في مثل هذه المناسبة، وهو ما يجعلني أتأمل في الحصول على المزيد من تسجيلات هذا العبقري الفذ أو غيره من كبار المنشدين، ولئن خاب أملي هذا العام على الأقل في العثور على تسجيل جديد للشيخ علي إلا أن قناة تدعى مزامير أرض الكنانة نشرت منذ دقائق توشيحه الشهير "طلع البدر علينا" بصوت منشد آخر مقتدر بلا شك ممن عملوا في بطانته هو الشيخ محمد الفيومي. ولحن هذا التوشيح بالذات بسيط جدا مقارنة بألحان تواشيح أخرى، إلا أن ما يميزه هو مساحة الارتجال التي يعطيها للمؤدي والتي استغلها الشيخ علي في تسجيله الحي الأخير كل استغلال. ومدة سبع دقائق (تسجيل الفيومي) في رأيي كثيرة لأداء هذا التوشيح، إلا أن الرجل لم يحرمنا كالعادة من ارتجالاته البديعة، وإن كانت لا ترقى إلى ما جاء به أستاذه من قبل. ولهذه القناة عادة قبيحة في بعض تسجيلاتها (التواشيح على وجه الخصوص) تتمثل في إضافة صدى بسيط قد يفسدها، وهو هنا محمول إلى حد ما وإن كنت أفضل غيابه بالطبع.
    الملفات المرفقة الملفات المرفقة

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Sep 2005
    الإقامة
    Vienna, Austria
    المشاركات
    18

    إفتراضي

    إنّها لعمري تحفة جديدة غير متوقّعة، ولئن كانت لا ترقى إلى تحف الشيخ علي محمود فإنّها لا تخلو من إمتاع على الأقلّ باعتبار ما اعتدناه من بساطة في أداء هذه القطعة التي لم يكن ليخطر ببالنا أن نسمعها في يوم من الأيّام بأيّ قدر من الارتجال، ثمّ إنّ الصلة واضحة بين صيغة الفيوّمي هذه وصيغة علي محمود في تعطيرة الحجاز التي غدت شهيرة ؛ أنّي لا أعتقد أنّ ارتجالات الفيّومي أو علي محمود على ثرائها وتنوّعها تسمح بتصنيف القطعة في عداد التواشيح، ودون أن أكون خبيرا بالقوالب الدينيّة ونواميسها ومعايير التصنيف بينها فإنّي أرى التوشيح أرقى تلك الأشكال وكأنّه في فنّ الإنشاد من حيث خصائصه البنائيّة وجماليّات أدائه نظير الدور في فنّ الغناء في حين أنّ طلع البدر تبدو أقرب إلى مشابهة القوالب ذات اللحن المتكرّر كالطقطوقة أو الموشّح الذي لا خانة (طالع) له.
    مرّة أخرى يغلب عليّ الشعور بالقصور الشديد والحرج كلّما تعلّق الأمر بالخوض في موضوع قوالب الإنشاد ومحاولة تحديد سماتها تحديدا موضوعيّا فيه قدر أدنى من الجدّيّة والصرامة يتجاوز الانطباعيّة والأوصاف الجزافيّة وأتمنّى لو كان بيننا من هو أدرى منّي بهذا الشأن وأقدر عليه.
    أبو علاء

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jun 2018
    الإقامة
    Tripoli, Lebanon
    المشاركات
    0

    إفتراضي

    أنا أرى أن تحديد قوالب الإنشاد أصعب من تحديد قوالب الغناء عادةً مهما كانت دراية محددها بفعل غياب قواعد واضحة متبعة في المجال واستخدام كل منشد الاسم الذي يعجبه دون ضوابط متعارف عليها، كما قد يكون التوشيح قد سار في تطوره مساراً مشابهاً للدور، مع ملاحظة أنه سار هذا المسار نفسه بطريقة عكسية مع بعض المنشدين وخصوصاً غير المصريين الذين اتبعوا في تلحينه نهجاً أقرب لما يسمى اليوم ب"الأنشودة" بدءاً بصالح المحبك وأبي كامل النصار في الأربعينيات انتهاءً بصبري مدلل وتوفيق المنجد ومحمد أمين الترمذي في الستينيات حين باتت البطانة أقرب إلى فرقة لترديد اللحن، وأعتقد أن "طلع البدر" من التواشيح شبه البدائية بهذا المعنى، أو لعله مرحلة وسيطة بين "تعلم بكاي" و"مولاي كتبت رحمة الناس عليك" مثلا، ولربما لم يكن الشيخ علي محمود ملما بتلحين التواشيح إلمامه بأدائها (إذا افترضنا أنه هو الملحن) أو لحنه في بدايات مسيرته فجاء على هذا النسق. ومع هذا لا يمكن البت في أي من هذه التسميات أو الفرضيات لأن كلمة "توشيح" تكاد تُطلَق على كل هذه القوالب دون التنبه إلى الفوارق فيما بينها.

قوانين المشاركة

  • You may not post new threads
  • You may not post replies
  • You may not post attachments
  • You may not edit your posts
  •