عرض النتائج 1 إلى 9 من 9
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jun 2018
    الإقامة
    Tripoli, Lebanon
    المشاركات
    0

    إفتراضي الشيخ حسن خضر في بعض التواشيح والقصائد

    لا نكاد نعرف عن هذا المنشد القارئ سوى القليل من المعلومات لا ندري مدى صحتها، منها أنه كان منشداً بمسجد السيدة فاطمة النبوية (وهذه المعلومة على الأقل مثبتة صوتاً ممّا سأطرحه ضمن هذا الموضوع للشيخ في مقبل الأيام) وأنه كان منافسا للشيخ منصور بدار في التلاوة وأنه كان متقلب المزاج لا يقرأ إلا بمزاجه متى شاء وكيف شاء (مع أني لم أسمع مثله قارئاً يردد كلمة "حاضر" ويردّ بالدعاء والشكر ويداعب كل فرد يكلمه، ولا حتى الشيخ عمران) وأنه لحن بعض القصائد الدنيوية لعبد الوهاب (ولا علم لي بمدى صحة هذا القول). وقد قرأت في أطروحة د. فريديريك لاغرانج أنّ الشيخ حسن سجّل بعض التلاوات على أسطوانات أوديون، كما أعتقد شخصيا أنّه من القراء والمنشدين الذين سجّلوا في الحملة الأولى لشركة غراموفون سنة 1903 باعتبار أنّ وجهَي أذانه لا يكادان يتجاوزان الدقيقتين؛ وباعتبار أن صوته في تلك التسجيلات كان يشير إلى فتىً دون العشرين (لم يكن كبار المنشدين، حالهم حال الصف الأول من المطربين، ليقدموا على التسجيل في بداياته، ولعلهم تأخروا أكثر من المطربين إلى حين صدور فتوى من الأزهر تجيزه، فاستعانت الشركات بالمنشدين الصغار أو غير المشهورين آنذاك)، يمكننا القول إن تاريخ ميلاده التقريبي في أواسط ثمانينيات القرن التاسع عشر؛ أما تاريخ وفاته فغير معروف، إلا أنني وجدت له تلاوة سجلها له الشيخ محمود أبو السعود في نهاية الستينيات أو بداية السبعينيات تنمّ عن ثقافة موسيقية منقطعة النظير (فيها قفلة شوق أفزا على زنجران هي لعمري أطرب ما سمعته في هذا المقام).
    واليوم، أقدّم لكم هذه الأسطوانة المحتوية على توشيحين هما "أبا الأشجان ما هذا التواني" و"الغصن إذا رآك مقبل سجد" وهو من الموشحات الغنية عن التعريف ولكننا اليوم نستمع إليه في لحن آخر وعلى شكل توشيح مع البطانة. والأسطوانة مسجلة لشركة غراموفون ولكنها مطبوعة في فرعها الأميركي "فيكتور" وتحمل الرقم 63824، وأرجّح أنها مسجلة في العقد الأول من القرن العشرين. أمّا مصدرها فجامع أسطوانات غير عربي حصل على عدد من الأسطوانات العربية وقام ببيعها بالمزاد العلني على موقع eBay الشهير، إلا أنه قرر تفريغها وإن بطريقة غير احترافية عبر تقريب المايكروفون من جهاز الغراموفون حتى يعلم الشاري بمحتوى تلك الأسطوانات، وفيها تسجيلات لحلمي والصفتي وأبي داود وزكي مراد ومحمد سالم ومحمد سليم هي كلّها موجودة في المنتدى على ما أعتقد وبنسخ أفضل، بل وفيها بعض "القوافي" المسجلة في مصر في مطلع القرن العشرين وتسجيلات لبعض مطربي بلاد الشام بعضهم على تخت أنطون الشوا وبعضهم حتى في فترة الخمسينيات، وجميعها مرفوعة في قناته على يوتيوب التي تحمل اسم PerfectRecords78rpm. وللصراحة لم أكن لأعلم بهوية المنشد لو لم يقرأ لي أحد المبصرين ما كُتِب على الأسطوانة، وهو كما أتذكر "الشيخ حسن خضر المنشد الشهير"، ولا ريب أنّه لم يكن بذي الشهرة آنذاك على الأقلّ، وأتمنّى لو أمدّنا السادة جامعو الأسطوانات في هذا المنتدى مشكورين بتسجيلات أسطوانات للشيخ لتتّضح لنا معالم أدائه في تلك المرحلة.
    وأُرفِق بهذه المشاركة نسختي المنقاة والنسخة الأصلية التي رفعها صاحب الأسطوانة قبل بيعها.
    الملفات المرفقة الملفات المرفقة
    آخر تعديل بواسطة أبو علاء ، 22-07-2020 الساعة 15:54

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jun 2018
    الإقامة
    Tripoli, Lebanon
    المشاركات
    0

    إفتراضي الشيخ حسن خضر من مسجد السيدة فاطمة النبوية

    تسجيلنا لهذا اليوم هو لمحفل حيّ من مسجد السيدة فاطمة النبوية بحي الدرب الأحمر بالقاهرة حيث كان يتردّد الشيخ حسن خضر وبطانته، وقد قام بتسجيله الحاج حسين فرج على وسيط لا أعلمه (لعلّه شريط بكر على الأرجح)، ولكنّ د. مصطفى الزيني مدير شبكة عباقرة التلاوة أكّد لي مشكوراً بأنّ النسخة التي حصل عليها من ضمن مكتبة الرجل كانت منقولة إلى شريط كاسيت عادي دون أن يعثر على أثر للأصل، وهو ما يرجّح نقلها إلى شريط في فترة الثمانينيات مع تسجيلاته البدائية الأخرى التي كان قد سجلها في فترة الثلاثينيات والأربعينيات وارتأى تحويلها إلى أشرطة في أواخر حياته. وقد كُتِب على الشريط كما فهمت أنّ التسجيل من سنة 1935، وهو أمر لا أدري مدى صحته، ولو أني لا أستبعد أن الحاج حسين، وهو من أعيان ذلك العصر، كان قد حصل على جهاز تسجيل بالوسائط المتبعة آنذاك (سلك ماركوني أو شريط البكر)،، وليس هذا مستبعداً من رجلٍ بنى مسجداً بأكمله على نفقته الخاصّة؛ وحصوله على البكر مؤكد على الأقل من بداية الأربعينيات في عدد من الجلسات الخاصة التي سجلها في منزله لبعض قراء ذلك العصر، ومع هذا فإنّ لديّ بعض الشكوك حول توثيق تاريخ المحفل لعلّ أبرزها وجود مكبّر صوت في المسجد، إضافةً إلى صوت الشيخ شعبان وهبة في البطانة وفي تعليقه على أداء الشيخ، وهو تقريبا على حاله كما سمعناه في جلساته الخاصة المتأخرة، ما يجعلني أظن أن التسجيل تم في فترة الأربعينيات على الأقلّ والله أعلم. وفي التسجيل توشيح "لمولد أحمدٍ في كلّ عام"، وهو أيضاً موجود بصوت كلٍّ من الفيومي والطوخي وهاشم هيبة، يؤديه الشيخ مع البطانة، يتبعه بقصيدة "أتيت حماكِ يا نسل الرسول" الّتي يؤدّيها منفرداً ويصرّ على قولها "أتيت حماكم" مع اعتراض الشيخ شعبان الذي يحاول تصويب وزن البيت ويذكره بأدائهما لها مع الشيخ زكي الرافعي في فترة العشرينيات. وفي الحقيقة، كان إعجابي بالشيخ حسن قارئاً أكثر من إعجابي به منشداً، ولكنّ التسجيل لا يخلو من القفلات الجميلة المفاجئة وخصوصاً في قفلة البسته نكار في منتصف الدقيقة التاسعة عشرة وكذلك في قسم الحجاز والسيكاه في نهاية التسجيل. وقد وجدت بعض القفلات مألوفة، بل متوقّعة، وخصوصاً عندما كان الشيخ يمدّ نَفَسه في بعض الأماكن بشكل لا داعي له، وتحديداً في قسم الكرد، أو لعلها مسألة ذوقية لعدم استساغتي هذا المقام إلّا من مؤدّين قلائل هو منهم في تلاوته للقرآن. وبصراحة فالشيخ حسن هو أوّل من أسمعه يُدخِل مقامَي الكرد وأثر الكرد بشكل صريح إلى توشيح "لمولد أحمد"، وقد كان من أدّوه قد حافظوا على مقام البياتي في هيكله أو لعلّهم لم يرتأوا التفريد داخل التوشيح لأكثر من دقيقتين أو ثلاث على عكس الشيخ حسن الّذي استمرّ في التوشيح عشر دقائق.
    وقيمة التسجيل عندي توثيقية أكثر منها فنّيّة، مع أنّه لا يخلو من التركيبات المطربة وخصوصاً في قسم القصيدة. والشريط في حالة فنية يُرثى لها، وما أرفعه أقصى محاولاتي في تنقيته والتي تعمّدت فيها التأنّي لوجود الصوت المعدني من داخل الشريط الأصل كما أُخبِرت، فلم يكن المجال يحتمل زيادة الطين بلّة، وهو أصلا بنسخته الخام موجود على قناة عباقرة التلاوة على يوتيوب وحسابهم في ساوند كلاود، ومع ذلك كلّه فهو يُسمِعنا أداءً حياً لمنشد لا يقل برأيي جدارةً واحتراماً عن من عاصروه من المنشدين، بل ذكّرتني بعض جمله إلى حدٍّ ما بجمل المرحوم الشيخ علي محمود.
    وبالمناسبة، ولإزالة الالتباس، فالشيخ حسن خضر هو نفسه الشيخ حسن المناخلي، ولعله لم يكن معروفاً بلقبه هذا كثيراً لأننا نسمع الشيخ شعبان في التسجيل يقول "إذا حابين تزوروا النبي اسمعوا المولد من الشيخ حسن خضر"، ومع ذلك فقد شاع لقبه "المناخلي" في معظم المواقع والمنتديات في السنوات الأخيرة، ولعلّ ذلك عائد إلى كتابة الحاج حسين فرج اسمه هكذا على أشرطته.
    الملفات المرفقة الملفات المرفقة
    آخر تعديل بواسطة أبو علاء ، 21-07-2020 الساعة 19:27

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    الإقامة
    Netherlands
    المشاركات
    0

    إفتراضي


    سؤال سريع يا أستاذ رياض قبل أن نعود لما تكرمت به علينا من التسجيلات والمعلومات بالتفصيل. ذكرت في تعريف بالشيخ حسن خضر أو حسن المناخلي أن تاريخ وفاته غير معروف، في حين تذكر بعض المعلومات المرافقة لتسجيلاته على الشبكة أنه توفي عام 1946، فهل لديك أي تصور عن مصدر هذه المعلومة؟ وهل من المؤكد أن القارئ في التلاوة التي تشير إليها والتي ترجع إلى نهاية الستينات أو أوائل السبعينات هو نفسه المنشد الذي سجلت له غراموفون سنة 1903؟ حاولت الرجوع إلى ما لدي من مصادر لكن لم أجد أثرا للشيخ حسن. هل عندك أي مصدر يذكره أو يورد ترجمة له؟

    وبالمناسبة هل اطلعت على كتاب أبي طالب محمود "القرآن بصوت مصر" الذي نشرته الهيئة المصرية العامة للكتاب سنة 2016 بعنوان فرعي هو "معجم القراء المصريين"؟ الكتاب فيه تجميع لا بأس به لكثير من المعلومات المتناثرة على الشبكة، ويضم بابا منفصلا عن المنشدين، وآخر قصيرا عن القارئات.
    آخر تعديل بواسطة AmrB ، 23-07-2020 الساعة 13:16

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jun 2018
    الإقامة
    Tripoli, Lebanon
    المشاركات
    0

    إفتراضي

    شكراً لحضرتك يا أستاذ عمرو على التعليق، وللصراحة لم يكن لدي علم بالكتاب الذي أشرت إليه، ولا مانع عندي في البحث عنه أو قراءته إن كانت المعلومات الواردة فيه موثوقة قابلة للتصديق. أمّا المعلومة القائلة إنّ الشيخ حسن توفّي سنة 1946، فلم أرها إلا في تعليق أحدهم على مقطع فيديو على يوتيوب ذكر فيه أنّ الشيخ وُلِد في القليوبية سنة 1904 وتوفي سنة 1946، وهو تعليق من شخص فرد نسيت اسمه ولم يذكر مصدرا لمعلومته. وحتى إن كان ما ذكره صحيحاً، فالرجل الذي يقصده بهذا ليس بحسن خضر المسجّل في أسطوانات غراموفون ولا ذاك المسجل في فترة لاحقة إن سلمنا جدلاً أنّ الاثنين مختلفان، ولكنّ ما أعرفه على الأقل وأثق به تمام الثقة هو أنّ الشيخ حسن خضر المسجل في حفل فاطمة النبوية هو نفسه الذي سجل له الشيخ محمود أبو السعود (المولود أصلا سنة 1940) تلاوته الوحيدة الموجودة على الشبكة وصوته جليّ في التعليقات وهو يناديه "يا بو خضر" ويداعبه بعبارة "حلو دلع العواجيز" إشارةً إلى كبر سنّه، ولكنّ المؤكّد هو أن الشيخ حسن هذا قد عاصر الشيخ إسماعيل سكّر في فترة العشرينيات أو قبلها حسب ما رواه الشيخ شعبان وهبة في لقائه الذي رفعته منذ أيام في المنتدى، وهو ما يجعلني أميل إلى الاعتقاد بأنّه هو نفسه الذي سجلت له شركة غراموفون في حملتها الأولى سنة 1903. وللمفارقة فقد أخبرني د. مصطفى الزيني أنّه قرأ في كتاب ألحان السماء بنسخته سنة 1959 تعريفاً عن الشيخ حسن المناخلي وأنه متوفى، وكلّ ما ورد في الكتاب عنه عموميات لا توضح عصره ولا تاريخ ميلاده أو وفاته مع استبعاد كونه قد توفي سنة 1959 أو قبلها، ولكنّني ومع ذلك لا أثق بحرف مكتوب في هذا الكتاب لورود تضاربات جمّة في ما يرويه فيه السعدني من القصص المبنية على النقل والتضخيم والمدح المفرط، كما أخبرني أنّ كتاب عباقرة التلاوة لشكري القاضي يحمل عنه بعض المعلومات، ولكنّ هذين الكتابين هما آخر ما يعود إليه المرء للحصول على معلومات موثقة حول القراء والمنشدين.
    وبالمناسبة، فالتلاوة التي كتب فيها صاحب التعليق تعليقه عن الشيخ حسن وأنه توفي سنة 1946 هي نفسها التلاوة التي سجلها أبو السعود ولكن بنسخة مشوهة غير واضحة يبدو أنها نسخة عن الأصل تمّ تحويلها إلى جودة 32 كيلو، مع العلم أنّ النسخة الأصلية من تسجيلاته الخاصة موجودة لديّ وتظهر فيها جليا تعليقات الشيخ وردوده على الحضور، وصوته فيها هو نفسه في تسجيل سنة 1935 سواء من حيث الخامة والقفلات أم من حيث ردّه على المستمعين.
    آخر تعديل بواسطة Riad ، 22-07-2020 الساعة 16:11

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Sep 2005
    الإقامة
    Vienna, Austria
    المشاركات
    18

    إفتراضي

    أخيرا أمكنني الاستماع إلى الأسطوانة والتوشيح الأوّل (لمولد أحمد في كلّ عام سرور) من تسجيل فاطمة النبويّة ؛ للأسف التسجيلان رديئان وإن تفاوتت الرداءة إذ أنّ السامع لا يكاد يميّز ما يسمع في تسجيل المسجد، أمّا الأسطوانة فعيبها هو ذاك الذي ذكره رياض وهو أنّ النقل لم يكن بواسطة سلك بل من مكبّر صوت قارئ الأسطوانات ؛ وأهمّ ما يلفت النظر في تسجيل المسجد هو قوّة صوت المنشد، لكنّي لم أجد عدا ذلك في إنشاده ما يبهر، ولا أعتقد أنّ رداءة التسجيل هي السبب إذ تكفي المقارنة مع تسجيل آخر رديء تقنيّا وهو مع ذلك تسجيل "مشهود" معجز، وأعني بذلك تعطيرة الحجاز والسيكاه من سريدة علي محمود...
    أمّا الأسطوانة فأهمّ ما فيها وجهها الثاني الذي فاجأنا بصيغة مختلفة للموشّح الشهير هي من مقام الحجاز لا الهزام كما اعتدنا، وقد قال لي المصطفى السعيد إنّ الشهاب أشار إلى هذه الصيغة في سفينته، والحقّ أنّ الاختلاف لا يقتصر على المقام بل إنّ لحن الأغصان مختلف تمام الاختلاف عنه في صيغة الهزام، مع الملاحظ أنّ "يا غصن نقا مكلّلا بالذهب" يغدو في هذه الصيغة الغصن الأخير في الموشّح.
    أبو علاء

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jun 2018
    الإقامة
    Tripoli, Lebanon
    المشاركات
    0

    إفتراضي

    اعذرني على السؤال يا أستاذي ولكن ألا يمكن أن نصنف الموشح هاهنا ضمن قالب التوشيح لكونه ضمن بطانة دون مصاحبة موسيقية؟ وقد قرأت في مكان لم أعد أذكره أن الملا عثمان الموصلي لحّن أحد هذين اللحنين (مع أن المعلومة قد تكون مدعاةً للشك مثل معظم المعلومات التي وردتنا عنه)، فهل يُعقل أن يكون اللحن هذا من تلحينه أم أن الشهاب يشير في موضع ما من سفينته إلى اسم الملحن أو زمان التلحين؟ وقد اكتشفت مؤخرا توشيحا من الحجاز كار هو توشيح "يا وردة وسط الرياض مطلةً" يبدو من ألحان بداية القرن العشرين لا يحمل مضمونه هو الآخر أية دلالة دينية ظاهرة ولا حتى باطنة، بل هو من شعر الغزل العذري الصرف، فهل يا ترى لم يكن تلحين التواشيح مقتصرا على النصوص الدينية؟
    أما عن صوت الشيخ حسن في تسجيل فاطمة النبوية، فلم أر فيه ما يلفت النظر كثيراً (قبل الدقائق الأخيرة من التسجيل) باستثناء قوته وطول النفس، وهو مع هذا من التسجيلات القليلة التي وصلتنا لهذه الفترة من الأحياء القاهرية الأكثر "شعبية" التي نسجت عنها الكتب الأساطير المزيفة؛ ومع هذا بدا الشيخ في قراءته للقرآن أكثر ارتياحاً وإطرابا منه في الإنشاد الذي بدا مما وصلنا مجال عمله الرئيسي.
    آخر تعديل بواسطة أبو علاء ، 01-08-2020 الساعة 15:28

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Sep 2005
    الإقامة
    Vienna, Austria
    المشاركات
    18

    إفتراضي

    إقتباس المشاركة الأصلية بواسطة Riad مشاهدة مشاركة
    اعذرني على السؤال يا أستاذي ولكن ألا يمكن أن نصنف الموشح هاهنا ضمن قالب التوشيح لكونه ضمن بطانة دون مصاحبة موسيقية؟
    لا جدال في اختلاف القالب الدينيّ عن القالب الدنيويّ بغضّ النظر عن المصطلحات باعتبار سياسة الأداء في كلّ منهما والهيكل اللحنيّ لكلّ من القالبين، أمّا عن الجانب الاصطلاحيّ فأقلّ ما يقال عنه أنّه لا يخلو من اضطراب ؛ ألم تر أنّ القالب الدينيّ يسمّى موشّحا حينا. مىشّحة أحيانا، وأنّ الاسمين يطلقان على القالب الدنيويّ بلا غضاضة أيضا ؟...اسم التوشيح هو الوحيد الذي يبدو ممحّضا للدلالة على القالب الدينيّ، ولهذا السبب اعتدت استخدامه دون غيره في هذا السياق مع إدراكي تواتر المصطلحين الآخرين في ذات السياق.
    لكنّ التداخل بين المجالين لايقتصر على مسألة الاصطلاح، فما أكثر الموشّحات التي درجنا على تصنيفها في عداد الإنشاد الدينيّ دونما قرينة نصّيّة ازدواج المعنى بين الغزل العذريّ أو "العفيف" وما يسمّى الغزل الصوفيّ، اللهمّ أن نعتدّ بالقرينة الشكليّة (غناء البطانة وهيكل اللحن) في بعضها ؛ ولست أرى من تفسير لهذا التداخل والتشابك سوى ما أشرت إليه أنت محقّ من تداخل وتشابك بين المجالينالدينيّ. الدنيويّ عامّة، وذا اعتقاد راسخ عندي قديم.
    إقتباس المشاركة الأصلية بواسطة Riad مشاهدة مشاركة
    وقد قرأت في مكان لم أعد أذكره أن الملا عثمان الموصلي لحّن أحد هذين اللحنين (مع أن المعلومة قد تكون مدعاةً للشك مثل معظم المعلومات التي وردتنا عنه)، فهل يُعقل أن يكون اللحن هذا من تلحينه أم أن الشهاب يشير في موضع ما من سفينته إلى اسم الملحن أو زمان التلحين؟
    جهلي "الواسع" بالتواريخ، وهي كثيرا ما لا تكون موثوقة عند العارفين أصلا، لا يبيح لي المجازفة بقول فصل في هذا المضمار، ومع ذلك لا أنكر ميلي إلى الشكّ في نسبة الموشّحات القديمة إلى ملحّنين معيّنين على وجه العموم، ثمّ إنّ الشهاب على ما أذكر كان يكتفي في سفينته بذكر الموشّح ومقام لحنه وضربه أو مقامات ألحانه المختلفة وضروبها دون ذكر أيّ اسم لمن قد يكون لحّنها أو غنّاها ؛ ولا بدّ للملاّ عثمان أن يكون عاش بين نهاية القرن الثامن عشر وبداية القرن التاسع عشر كي يجوز مجرّد افتراض تسبة أحد مرشّحات السفينة إليه، وذا فيما أحسب دونما علم مستبعد.
    آخر تعديل بواسطة أبو علاء ، 01-08-2020 الساعة 22:59
    أبو علاء

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Jun 2018
    الإقامة
    Tripoli, Lebanon
    المشاركات
    0

    إفتراضي

    بالفعل تختلف التسميات من "موشح" و"موشحة" و"توشيح"، ورأيت بعض المناقشات في المنتدى عن طريقة تحديد الاسم والاجتهاد لاستخدام تسمية "توشيح" للقالب الديني باعتبارها أفضل ما يمكن التوصل إليه للفصل بينه وبين "الموشح" الدنيوي، ويبدو أن هذا المصطلح (التوشيح) شائع أيضا لدى من سمعت حواراتهم من المنشدين (شعبان وهبة مثلاً)، أما الموشحات المغناة فقد يختلف اسمها من مصنف إلى آخر، فأذكر ممّا قرأته من السفينة وجود مصطلحَي "الموشح" و"الموشحة"، واللفظ الأخير سمعته حتى من بكري الكردي وهو من الملحنين المتأخرين للموشحات، وربما يكون للمنطقة الجغرافية بعض التأثير على التسمية ناهيك عن تداخل فنون الغناء الدنيوي والإنشاد الديني.
    آخر تعديل بواسطة أبو علاء ، 01-08-2020 الساعة 15:29

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    الإقامة
    Netherlands
    المشاركات
    0

    إفتراضي

    إقتباس المشاركة الأصلية بواسطة أبو علاء مشاهدة مشاركة

    جهلي "الواسع" بالتواريخ، وهي كثيرا ما لا تكون موثوقة عند العارفين أصلا، لا يبيح لي المجازفة بقول فصل في هذا المضمار، ومع ذلك لا أنكر ميلي إلى الشكّ في نسبة الموشّحات القديمة إلى ملحّنين معيّنين على وجه العموم، ثمّ إنّ الشهاب على ما أذكر كان يكتفي في سفينته بذكر الموشّح ومقام لحنه وضربه أو مقامات ألحانه المختلفة وضروبها دون ذكر أيّ اسم لمن قد يكون لحّنها أو غنّاها ؛ ولا بدّ للملاّ عثمان أن يكون عاش بين نهاية القرن الثامن عشر وبداية القرن التاسع عشر كي يجوز مجرّد افتراض تسبة أحد مرشّحات السفينة إليه، وذا فيما أحسب دونما علم مستبعد.
    الملا عثمان عند العراقيين مثل سيد درويش عند المصريين، يُنسب إليه كل قديم مجهول الملحن، كما تُنسب إليه بعض ألحان سيد درويش نفسه. وبصرف النظر عن تاريخي ميلاده ووفاته اللذين يذكرهما الأتراك، أي 1840 إلى 1920، فقد أدرك عصر التسجيل ومن ثم فمن المستحيل أن يكون لألحانه في السفينة نصيب. وبالمناسبة، كنت قد دخلت في رحلة بحث مشوِّقة بشأنه مع الصديقين فادي وحاتم، وانتهينا إلى أنَّه فضلا عن الملحن الشهير الطنبوري بويوك ("الكبير") عثمان بك (1816-1885) صاحب البشارف الشهيرة، وعدد آخر ممن يحملون نفس الاسم الأول من السابقين واللاحقين والمعاصرين، فمن الأرجح أنَّ هناك شخصين يُطلق عليهما بالتركية "الحافظ عثمان" أو "الحافظ شاشي عثمان"، ويختلط عند الأتراك (والعرب بالتبعية) اسماهما وتسجيلاتهما، الحافظ عثمان أفندي الموصلي "الأعمى" (Musullu Ama Hafؤ±z Osman Efendi) والحافظ شاشي عثمان (Hâfؤ±z إںaإںؤ± Osman) .
    آخر تعديل بواسطة أبو علاء ، 01-08-2020 الساعة 22:58

قوانين المشاركة

  • You may not post new threads
  • You may not post replies
  • You may not post attachments
  • You may not edit your posts
  •