PDA

مشاهدة جميع الاصدارات : عبد الحي حلمــي : دور قدّك أمير الآغصان (أوديون)



أبو مروان
06-03-2021, 19:47
عبد الحي حلمي
دور قدّك أمير الأغصان
أسطوانة أوديون 45306/1/2

صيغة زونوفون هنـــا (http://zamanalwasl.net/forums/showthread.php?5578-Abdel-Hay-Hilmi-Dawr-Qaddak-amiri-l-aghsan-(Zonophone)-%DE%CF%F8%DF-%C3%E3%ED%D1-%C7%E1%C3%DB%D5%C7%E4&p=34936#post34936)

أبو علاء
08-03-2021, 09:39
هذا تسجيل غريب يكاد يكون فريدا من نوعه لعلّه شاهد مسموع على بعض ما وصلنا من أخبار مطربي أوائل القرن الماضي وأسلوب عيشهم وسلوكهم بما في ذلك خلال جلسات تسجيل الأسطوانات، فالدور يبدأ بصورة تكاد اكون عاديّة لولا ما يلوح من تردّد أو تلعثم في أداء كلمات المذهب ولحنه من جانب عبد الحي، وإن بدا ذاك التردّد خفيفا قد لا يلحظه المستمع إذا لم يكن منتبها فإنّه يتأكّد بسكوت عبد الحي عن الغناء بعد انتهاء المذهب وتركه التخت يتخبّط في إعادة اللحن عدّة مرّات في انتظار استئنافه والانتقال إلى الغصن وبدل تسليم المطرب تمهيدا للانتقال من المذهب إلى الغصن كما هو معتاد ويمكن التأكّد منه بمراجعة أيّ من تسجيلات الأدوار لعبد الحي أو غيره فإنّ "الفاصلة" الموسيقيّة تستغرق ما يقارب الدقيقة ونصف إذ تمتدّ من الدقيقة 2'13" إلى نهاية الوجه الأوّل من الأسطوانة، وذا أمر غير متوقّع وغير مسبوق في نواميس غناء النهضة عامّة والأدوار خاصّة ويؤكّده ما بدا لي من حيرة وارتباك في الجمل التي يعزفها التخت في انتظار "عودة" عبد الحي، كما يؤكّده أداء عبد الحي حينما ينتبه إلى كونه بصدد التسجيل ويكمل الوجه الثاني للأسطوانة à l'économie كما يقول الفرنسيّون أي بالجهد الأدنى ؛ وتأويل هذه الظاهرة عندي هو أنّ هذا الدور صادف لحظة من لحظات الغياب الناتجة عن الإفراط في تناول المسكرات بأنواعها كما جاء في مهندسي الصوت، ولعلّ تسجيل هذا الدور كان في أواخر جلسة التسجيل أو في وقت متأخّر منها ؛ وقد جاءت نهاية التسجيل لتؤكّد ما سبق إذ ينتهي الدور بلا قفلة ختام من المطرب ولا ليال ولا إشارة من إشارات الختام الآليّة مثل تقسيم البمب أو دولاب العواذل أو التقسيم المرسل الوجيز وكأنّ العازفين الذين يكتفون بعزف نقرات الاسترسال لم يدركوا أنّ المدّة انتهت ولا مجال للمزيد أو حتّى للختام.